سلطة وادي الأردن

الشميساني، خلف فندق الماريوت ، شارع سالم الهنداوي، بناية رقم 41، عمان

تأسست سلطة وادي الأردن عام 1977 بهدف التطوير المتكامل لوادي الأردن ليشمل كافة مناحي الحياة، و تمتعت السلطة بصلاحيات واسعة و استقلال مالي و إداري بموجب قانون تطوير وادي الأردن للقيام بالمهام الموكولة لها. و في عام 1988 اتبعت السلطة لوزارة المياه و الري.

قامت سلطة وادي الأردن بتنفيذ العديد من مشاريع البنية التحتية، بما في ذلك إنشاء الطرق و المدارس و المراكز الصحية و المباني الحكومية و مراكز التسويق و الأبنية السكنية و خدمات الكهرباء و الاتصالات و مياه الشرب. إضافة إلى أنشطتها الرئيسية في تطوير و حماية و إدارة مصادر المياه و الأراضي.

و كنتيجة لنشاطات سلطة وادي الأردن فقد تزايد عدد السكان في وادي الأردن بصورة مضطردة من 70000 نسمة في بداية السبعينات ليصبح الآن 300000.

و من أبرز إنجازات سلطة وادي الأردن استصلاح الأراضي و تقسيمها إلى وحدات زراعية مروية حيث تم توزيع حوالي 10000 وحدة بمساحات تتراوح بين 30-40 دونم على المزارعين بعد إنشاء مشروع لري ما مجموعه 360000 دونم. و تمديد قناة الملك عبدالله ليصل طولها 110 كم. و يتم استعمال الأنظمة المعلوماتية و التشغيل الأوتوماتيكي بهدف رفع كفاءة إدارة المياه.

كما و تقوم سلطة وادي الأردن بالتطوير السياحي و تشجيع الاستثمار حيث تم إعداد خطة متكاملة لتطوير الشاطئ الشرقي للبحر الميت، و تم إنجاز موقع عماد السيد المسيح عليه السلام (المغطس)، و يجري الإعداد لتطوير موقعي سد الكرامة و سد الكفرين للأغراض السياحية.

و لتلبية الطلب المتزايد على المياه لكافة الأغراض تقوم سلطة وادي الأردن بتطوير ما يمكن من المصادر المائية و بناء السدود و تنفيذ مشاريع الحصاد المائي. و تبلغ السعة التخزينية لسدود وادي الأردن 160 مليون متر مكعب، و هي سد وادي العرب و شرحبيل بن حسنة و الملك طلال و الكرامة و شعيب و الكفرين. كما تبلغ السعة التخزينية لسدود الجنوب 57،3 مليون متر مكعب، و هي سد الموجب و الوالة و التنور. كما يجري حاليا إنشاء سد الوحدة على نهر اليرموك بسعة 110 مليون متر مكعب.

و قد ازداد استعمال المياه الحدية (المسوس و المستصلحة) لتعويض النقص الحاصل في مياه الري مما حدى بالسلطة إلى إعداد دليل إرشادي لمساعدة المزارعين على استخدام المياه المستصلحة بصورة مجدية اقتصاديا و بما يتماشى مع المتطلبات البيئية.

كما يجري إرشاد المزارعين لاستخدام التقنية الحديثة بهدف رفع كفاءة الري داخل المزرعة. و يجري تشجيعهم على المشاركة في توزيع مياه الري من خلال إنشاء جمعيات لمستخدمي المياه بهدف تقليل الفاقد ورفع كفاءة التوزيع.